10 أسباب وراء الطلاق في مجتمع الإمارات !!


يوجد10 أسباب وراء ارتفاع معدلات الخلافات الأسرية في المجتمع الإماراتي وزيادة حالات الطلاق، حتى أنهم يحتاجون في بعض الوقت إلى وجود برامج وطنية لإعادة الحياة الزوجية مرة أخرى بين المطلقين، وتشجيعهم على استئناف حياتهم الزوجية، فما هي الأسباب؟

ظاهرة الطلاق في المجتمع الإماراتي لم تعد مقتصرة على حديثي الزواج، بل تعدتها إلى الأزواج القدامى، وأكثر حالات الطلاق تقع بين الفئة العمرية البالغة من 18 إلى 23 عاماً.


وتتمثل أهم أسباب الطلاق في، عدم التكافؤ الاجتماعي والثقافي بين الزوجين، والأنا، وضعف الوازع الديني، ودخول الماديات في الحياة الزوجية، بسبب اختلاف المستوى المعيشي بعد الزواج، عما كان عليه قبل الزواج، وتطلع أحد الطرفين للحياة الفردية، وعدم رغبته في تحمُّل المسؤولية والحياة الأسرية الممتدة، وعدم تفهم رغبات الزوجة ومشاعرها، غياب الحوار وسرعة الانفعال، تدخل الأهل، إلى جانب العنف وتحكم الأزواج.

وساعدت حملات صندوق الزواج، وبرامج التوعية، على نشر مفاهيم الحياة الزوجية القائمة على أساس الحوار والتفاهم، وخدمة الإرشاد الأسري، التي تهدف إلى بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة، وتوفير خدمات تلبي احتياجات المتعاملين، وتوقعات أفراد المجتمع في جو من السرية والخصوصية، من خلال المساعدة في التغلب على المشكلات الأسرية.
جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا