عالم نمساوي يتمكن من تنمية نموذج مصغر للعقل البشري في مختبره


إن استخدام أدمغة فئران للبحوث هي ممارسة تقليدية في معظم البلدان، ولكن هناك بعض العيوب لهذه الممارسة, أبرزها هو حقيقة أن أدمغة فئران مختلفة جدا عن العقول البشرية مما لن يجعلها ذات فائدة عندما يحتاج الباحثون لمعلومات مفصلة جدا, لذلك قرر الباحث النمساوي يورجن نوبليش أن يكون لديه أدوات أفضل للعمل ، ففعل ما كان يعتبره العلماء الآخرين فقط مجرد حلم , حيث قام بتنمية عقول بشرية مصغر في مختبره.

وقد إستخدم الباحثون في قسم علم الأحياء الجزيئي، في أكاديمية العلوم النمساوية، الخلايا لإنتاج الجزء المسؤول عن تطوير الدماغ والنخاع الشوكي لدى الأجنة، وأن الأنسجة الدماغية المنتجة قد حققت نموا بمقدار 4 ميلليمترات خلال شهرين، بعد وضعها في ظروف مناسبة، في أوساط مخبرية.

وأضاف العلماء بأن البنية النسيجية الناتجة "الشبيهة بالدماغ" توقفت عن النمو بعد حوالي سنة، بسبب عدم مرور الدم إليها وتغذيتها بمواد مغذية خاصة بالأكسجين، مشيرين أن هذه البنية لا تملك القدرة على التفكير أو الوعي.

ويقول العلماء إن هذا الإنجاز العلمي سيفتح آفاقا جديدة في فهم الأسباب وإيجاد العلاج لأمراض عصبية، عدة من بينها "ألزهايمر"، والفصام (شيزوفرنيا)، والتوحد، فيما أشار "يورجن نوبليش" الباحث في الأكاديمية النمساوية، أنهم بدأوا باستخدام النسيج الذي حصلوا عليه في الأبحاث المتعلقة بمرض الصعل (صغر الرأس)، والذي يكون فيه حجم الرأس تحت المعدل الطبيعي لعمر شخص وجنسه.


المصدر
gajitz
جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا