أسرار لغة الجسد لدى زعماء العالم



 وينسون تشرشل من عاداته الغربية أنه كان يضع قبعته في حضنه ليخفي أعضائه الخاصة 


هيلارى كلينتون -لهجتها أنثوية رقيقة تحاول من خلالها احتضان الناس.

بيل كلينتون رائع في استخدام لغة الجسد للوصول إلى الجماهير. ويتمتع بكل العوامل والقدرات التي تساعده على أن يكون جذاباً ومحبوباً.

كلينتون وباراك وعرفات الرجل صاحب القيادة دائماً ما يظهر في المنتصف.

ديمتري ميدفيديف يخشى الأسئلة الهجومية أو العدائية فيلوح بيده ويشير بإصبعه إلى أشخاص محددين يتوجه إليهم بالحديث.

باراك وعرفات الصراع بين العرب وإسرائيل تجلى في مشهد شهير أثناء محادثات كامب ديفيد قبل توقيع معاهدة السلام بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، حيث يظهر رئيس وزراء إسرائيل إيهود باراك يحاول دفع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات للدخول عنوة ليظهر بمظهر الرجل المسيطر.
جورج بوش -عندما يتعرض لموقف مفاجيء أو محرج يتحول إلى طفل وهو ما يساعده على الخروج من تلك المواقف.

فلاديمير بوتين عندما يمشي يميل كتفاه إلى الأمام والخلف دليل على إظهار القوة والجاذبية والنشاط.

بوش وبلير كان من عادتهما عند اللقاء أن يقوم جورج بوش بالتربيت على ظهر طوني بلير دليل السيطرة. وعند المصافحة يمسك بوش بمرفق بلير أولا ليبين أنه الأقوى.

بوش -يحرك كتفيه عند المشي ليظهر في صورة الرجل القوي بلا تكلف.

مارجريت ثاتشر اشتهرت بصوتها العالي، ولكنها حاولت الظهور بمظهر أكثر هدوءاً وأنثوية للتواصل مع الجماهير.

رونالد ريجان كان يمتلك صوتاً رائعاً يستطيع من خلاله تحريك الجماهير.

أردوغان -نظرات عينيه تعبر عن أنه لا يحفل بما حوله وأن عقله في تفكير دائم.
جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا