تعرف على أضرار الأرز على المدى البعيد!!

 
 

حذرت هيئة الغذاء والدواء الأميركية في آخر تقرير لها عن مكونات الأرز، من وجود مكون الزرنيخ السام فيه، هذه المادة التي توجد في الأرض وفي الماء ويمتصها الأرز.


وقالت إن أعلى مستويات الزرنيخ موجودة في الأرز الأسمر، وهو النوع الذي اعتاد الخبراء على وصفه بأنه الأصح والأكثر فائدة.


وقبل التسرع والتخلي عن الأرز، أفاد الخبراء الأميركيون بأن مستويات الزرنيخ في الأرز منخفضة جدا ولا تسبب آثارا ضارة في المدى القصير.


ولكن الضرر على المدى الطويل موجود، فقد ثبت أن استهلاك مستويات عالية من مادة الزرنيخ قد يسبب السرطان ومشاكل في القلب والرئتين وخللا في الجهاز العصبي.


لذا ينصح الخبراء بتقليل كمية الأرز المستهلكة، واستبدالها ببدائل صحية أخرى مثل حبوب الكينوا الصحية الغنية بالبروتين.
المصدر:  discovermagazine
جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا