سماع صـوت الأم علاج رباني للتوتر!!


الأمومة غريزة أقوى من غريزة الحب نفسه، ولها كيمياء خاصة تبدأ في جسم الأم مع بداية الحمل وقبول الجنيـن، فالجنين الذي يشعر بالحب ينمو ويكبر والمحروم منه تغمره كيمياء الغضب من الأم فيقل نموه ولربما مات في المهد.

 

غريزة الأمومة لها جذور بيولوجية "جينية وهرومونية"، أما الحب فهو حالة نفسية أقل عمقاً من الغريزة، والمرأة حين تخير بين أمومتها وبين أي شيء آخر فإنها - في حالة كونها سوية تختار الأمومة بلا تردد.

 

ضربات قلب الأم تعد موسيقى تصويرية حالمة يستمتع بها الجنين طوال فترة الحمل وتعد أساس استمراره في الحياة ولو توقفت لثوانٍ لهددت حياته، مؤكداً أن توفير الجو الهادئ للأم الحامل هام للجنين وخاصةً عند بدء خروج الطفل من رحمها فهذه العملية تصطدم الوليد بعالم غريب بارد الحرارة ينذره بفقدان حرارة الالتصاق بالأم، فيصرخ رافضاً العالم الجديد.

 

ووضع الوليد بسرعة على صدر أمه فور قطع الحبل السرى الذى يربطه بها يحقق عدة فوائد، حيث يتأكد أنه مازال حياً والدليل سماعه ضربات قلب الأم التي يحفظها ويستطيع أن يميزها بمهارة كبصمة خاصة للحياة، وأنه عاد ليستمتع بدفء الالتصاق بالأم من جديد وكلما التصق بأمه يتأكد أنه مازال حياً فيقبل على الحياة.

 

واتصال العين بين الأم والطفل له تأثير إيجابي على الاحتفاظ بالمعلومات واسترجاعها، مما يعنى زيادة القدرة على التعلم، والمواليد تستطيع أن تسمع من الأسبوع العشرين من الحمل، وقد يتذكر الموسيقى التي تعود على سماعها خلال الحمل مما يعنى إمكانية تثقيف الجنين، بل تعليمه قبل أن يولد.

 

المواليد في مختلف دول العالم يختلف بكاؤهم حسب لغة الأم، فالمواليد الفرنسيون يبكون بنغمات تصاعدية، فيما يبكي المواليد الألمان بنغمات تنازلية، وأن المواليد يفضلون سماع صوت الأم على ما عداه من الأصوات خاصة وأن حاسة السمع تبدأ في الأسبوع العشرين من الحمل.

 

والأصوات العالية والضوضاء تصيب الجنين بالتوتر وتشحنه بكيمياء الغضب، وربما دمرت الأذن الداخلية له وأصابته بالصمم قبل خروجه لفوضى الضوضاء.

 

والرضاعة الطبيعية هى أسمى أنواع الحب الذي يوهب الحياة وأن هناك علاقة سامية بين الأم وأبنائها وأن إشباع حاجة الأطفال من الحب يساعدهم على أن يشبوا أفراداً أسوياء، والأبحاث العلمية تؤكد أهمية احتضان المولود بعد ولادته مباشرة، حيث يكسبه حضن الأم الدافىء مظلة من الهدوء والطمأنينة تمتد لسنتين.

 

والأمومة تنقسم إلى نوعين أمومة بيولوجية وأمومة نفسية فالأمومة البيولوجية تتمثل في عملية الحمل والوضع والرضاعة فيما توصف عملية التربية والرعاية والحب بالأمومة النفسية، وهى ضرورية للنمو الصحي السليم للأبناء ولتنمية ذكائهم وتعليمهم اللغة وإرضاعهم ثقافة المجتمع ومن هنا يتضح الدور العظيم الذي تلعبه الأم في تغذية نفس ووجدان الإنسان.

 

أما الأمومة النفسية تؤدى إلى إفراز هرمون "الأوكسيتوسين" المعروف باسم هرمون العناق وهو الذي يدفع الإنسان ليحتضن من يحب، ويساعد في إدرار اللبن من ثدي الأم ويساعد الناس على تنمية المشاعر الودية والحب والعطف على الآخرين، وكذلك هرمون "البرولاكتين" الذي يحفز الغدد الثديية على إنتاج لبن الرضاعة الطبيعي.

 

الإهمال والكبت العاطفي للأطفال يسبب توترهم، ويزيد من معدلات إصابتهم بالأزمات التنفسية وشدة النوبات المتكررة خاصةً تلك التي يعاني منها الأطفال المصابون بحساسية الصدر.

 

فالحضن الدفيء هو أرخص دواء لعلاج قلق الأطفال وأن العلاج باللمس يرفع المناعة ويمكن استخدامه لعلاج القلق، والاكتئاب، والألم ويساعد المواليد المبتسرين على النمو والحياة ويزيد من ذكاء الأطفال، والاحتضان هو أرقى أنواع اللمس فهو يكسب الشعور بالأمان والإحساس بالدفيء ويزيد الثقة بالنفس ويغرس الشعور بالانتماء ويقلل من التوتر ويزيل القلق ويساعد الطفل على النوم.

 
والإهمال العاطفي من الأم لطفلها، يسبب التخلف العقلي والتأخر الدراسي وسوء التغذية والأنيميا وقصر القامة وسقوط الشعر وبطء النمو والسلوكيات العدوانية والوقوع في براثن الإدمان.
جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا