بالصور ..حجر الأوبال أكثر الأحجار الكريمة إثارة



يعد الأوبال واحد من أجمل الأحجار الكريمة و الذي يمكن أن يحدث فلاش من كل ألوان الطيف. حيث يظهر ألوان متألقة  عند تحريكه في الضوء الساطع . وقد تكون خلفية الأوبال سوداء او زرقاء أو رمادية  أو بيضاء .  ويعد الأوبال الأسود هو أكثر الأنواع ندرة في حين أن الأبيض و الأخضر أكثر أنواع الأوبال شيوعاً . هذه الأنواع من الأوبال لها خلفية سوداء أو زرقاء أو رمادية. والأوبال الأسود من النوع الراقي يوجد في نيو ساوث ويلز بأستراليا. ولهذا الأوبال ومضات متألقة من اللون الأحمر والذهبي بالإضافة إلى الومضات الخضراء والزرقاء.  تم إكتشاف نوع جديد من الأوبال في إثيوبيا مؤخراً و قد ظهر أثر عاصفة بحرية و تبدو هذه الأحجار الكريمة كأنها تعرض مشهد مصغر من تحت الماء. و يمكن لهذا النوع أن ينافس الماس و الياقوت و الزمرد .



تعدين الأوبال بمنطقة كوبر بيدي في أستراليا، (الصورة اليمنى) في منجم تحت الأرض قريب من السطح. ينتج منجم كوبر بيدي معظم   الأوبال في أستراليا والعالم بأسره. لا يتيح تعدين الأوبال استعمال الآلات. يتم صقل وتلميع الأوبال (الصورة اليسرى) قبل تحويله 
في بعض الأوبال يجف الماء فيصبح الأوبال مغطى بشقوق بالغة الصغر. وبما أن جمال الأوبال يتركز في الأضواء التي تتألق داخله فنادرًا ما يجري قطعه مثل قطع الماس مثلاً، وإنما يُقْطَع سطحه ويصقل بشكل مدور لطيف.



تنتج أستراليا حوالي 95% من الإنتاج العالمي للأوبال ثم يصقل لكي يستخدم في صناعة المجوهرات. وتنتج منطقة كوبر بيدي على مسافة 700كم شمال غربي أديليد معظم كميات الأوبال المنتجة في العالم. وقد انخفض الإنتاج في مناطق أخرى خلال سبعينيات القرن العشرين، لكن حقولاً جديدة تم اكتشافها منذ مطلع الثمانينيات.



لا يعتبر تعدين الأوبال صناعة منتظمة ولا يُستعان فيه بالآلات، ورغم أن الأوبال يباع بسعر مرتفع، فإن ذلك لا يكفي لجذب الاستثمارات الكبيرة إليه. ويعمل معظم معدِّني الأوبال أزواجًا فيقومون بإدخال قضيب في الشق الذي يجدون فيه الأوبال ثم يأخذون حذرهم لكي لا يخدشوا المادة. ويتتبَّع مُعَدِّن الأوبال الشق بحفر ما حوله بإزميل ويملأ دلاءه بالتراب الخارج منه. وقد تستخدم جرافات لرفع الأكوام الواقعة فوق درز ضحل وتفتتح الحفرة.










جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا