الفستان الذي أشعل الإنترنت : الصور - وجه الخلاف - الحقيقة العلمية !


أول ظهور للفستان على شبكة الإنترنت كان عن طريق المغنية تايلور سويفت، في تدوينة لها حيث قالت : "لا أفهم الجدل الغريب حول هذا الفستان، أظن أن هنالك خدعة ما، أشعر بالحيرة والخوف، ملاحظة: من الواضح أن لونه أزرق وأسود."

كما نشرت النجمة كيم كرداشيان، في تدوينة لها : "ما هو لون هذا الفستان؟ إنني أرى اللونين الذهبي والأبيض وكانيي يرى اللونين الأزرق والأسود، من منا مصاب بعمى الألوان؟".


ومن هنا بدأت الضجة حول لون الفستان حيث إستيقظ مستخدمو مواقع التواصل الإجتماعي على "هاشتاج" #الفستان أو #thedress، حيث قام المدونون من حول العالم بالتجادل حول لون الفستان الظاهر في الصورة أعلاه، فالبعض يراه أبيض وذهبي، أما آخرون فيرونه باللونين الأزرق والأسود.

ولحسن الحظ، تم جلب علماء الألوان في المعركة على الإنترنت، مما قد يساعد على تخفيف حدة التوتر، حيث قاموا بتوضيح أن المعركة ليست حول الحقيقة، كما أنها ليست حول من هو المصاب بعمى الألوان، ولكن المعركة "حول الأحياء البدائية والطريقة التي تطورت بها العين البشرية والعقول لرؤية الألوان في العالم المضاء بنور الشمس."


حيث أشاروا إلى أن الدماغ البشري يعمل على تفسير الألوان وفقاً لمحيطها، فهناك من يرى الإضاءة ساطعة في الغرفة، بالتالي فإن دماغهم يفسر ما تراه أعينهم باللونين الأبيض والذهبي، واللون الأبيض مائل للزرقة بسبب تلك الإضاءة.

أما المجموعة الأخرى فترى الفستان باللونين الأزرق والأسود، وذلك لأن دماغهم يفسر بأن البيئة المحيطة بالفستان تتميز بإضاءة خفيفة، ما يجعل لون الفستان بوجهة نظرنا قاتم اللون.

ورغم هذا الجدل الواسع الذي سببه الفستان، ذكرت بعض المواقع أن صاحبته أقرت بأن الإجابة الصحيحة حول لونه هي الأسود والأزرق.

والآن كيف يرى قارئي هذه السطور لون الفستان ؟

المصدر
http://diply.com/omg-facts/the-dress-the-broke-the-internet/100217

ليست هناك تعليقات:

اضافة تعليق

جميع الحقوق محفوظة © 2013 حقائق مذهلة
تصميم : يعقوب رضا